فاز الفيلم الطويل “زويس ” للمخرج البرتغالي باولو فيليب مانتيرو بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير في طبعته الرابعة عشرة التي اختتمت اليوم السبت، فيما فاز فيلم “ليو” للمخرج الإنجليزي جوليان ألكسندر بالجائزة ذاتها في فئة الفيلم القصير.

وأعلن المنظمون أيضا عن منح جائزة أحسن تشخيص ذكوري للممثل سيند فيليب الذي أدى دور البطولة في فيلم “زويس” (118 د – 2017).

وعادت جائزة أحسن دور نسائي للممثلة المغربية فضيلة بنموسى عن دورها في فيلم “فاظمة” (97 د – 2017) للمخرج أحمد المعنوني.

كما آلت جائزة أحسن سيناريو لفيلم “حياة” (90 د – 2017) عن سيناريو لمخرجه رؤوف الصباحي بالاشتراك مع محمد عهد بنسودة ومحمد منصف القادري.

وبخصوص جائزة أحسن إخراج، فقد حصل عليها الفيلم المصري “البر الثاني” لمخرجه علي إدريس.

ويستند فيلم “زويس” (الجزائر – البرتغال) إلى أحداث قصة واقعية إبان صعود الفاشية إلى البرتغال، وقيام الرئيس البرتغالي غوميز بتشكيل حكومات إصلاحية بالرغم من التقلبات السياسية قبل أن يضطر للهجرة في دجنبر 1925 على متن أول باخرة تغادر لشبونة، وهي الباخرة “زويس” التي كانت تقل بضائع هولندية إلى شمال إفريقيا.

كتب سيناريو الفيلم باولو فيليب مانتيرو وأمينة بدجاوي ونبيل زياني، وصوره فاسكو فيانا وجواو ريبير وماريو كاستانهيرا، من تشخيص إدير بنعيبوش إلى جانب سيند فيليب.

أما فيلم “ليو” (14 د – 2017) فيحكي قصة شاب يرغب في الحصول على المال ولو بالقيام بمغامرة غير محسوبة العواقب تتمثل في مساعدة زوجين على الهجرة السرية.

يشار إلى أن الطبعة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير نظمتها جمعية المبادرة الثقافية بأكادير، وذلك تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ومع 20  نونبر 2017

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.