أكد وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، يوم الثلاثاء 30 أبريل 2019 بالرباط، حرص الوزارة على تمكين جميع الفئات العمرية من الولوج إلى مختلف الخدمات التي تقدمها في المجالين الفني والثقافي، خاصة فئة الأطفال والناشئة حيث تحظى هذه الأخيرة بعناية خاصة ضمن مخططات الوزارة.
وأبرز السيد الأعرج، في معرض رده على سؤال شفوي “حول التكوين الفني للأطفال” تقدم به الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس المستشارين، بأن الوزارة تتوفر على مجموعة من المراكز الثقافية التي تتوزع عبر مختلف جهات المملكة، وقد أنيطت بها أدوار ثقافية جد مهمة، تتمثل في تقديم الخدمات الثقافية والفنية لجميع الفئات العمرية، ضمنها الأطفال والناشئة.

وفي مجال الموسيقى والفنون الكوريغرافية، يضيف السيد الأعرج، فإن الوزارة تسعى ضمن استراتيجيتها التدبيرية، إلى تعميم معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي في مختلف جهات المملكة وإلى الرقي بالجانب التقني في الولوج إلى هذه المعاهد التي بلغ عددها 31 معهدا، لافتا إلى أن خدماتها تستفيد منها شريحة مهمة من الأطفال ابتداء من سن السادسة، وذلك لتأهيلهم في مجال الموسيقى والفن الكوريغرافي، وذلك تعزيزا للجانب الإبداعي لديهم.

وأضاف أن الوزارة تعمل أيضا على توسيع مجالات التكوين لفائدة الأطفال، إذ عمدت إلى إعداد اتفاقية إطار للشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بالإضافة إلى اتفاقية أخرى مع وزارة الشباب والرياضة، حيث التزمت وزارة الثقافة والاتصال من خلالهما على الخصوص اقتراح برامج للتربية والتكوين في المجالات الفنية والتراثية (المسرح، الفنون التشكيلية، الموسيقى، الآثار والتراث).

30 أبريل 2019

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.