تم يوم الجمعة بالمسرح الوطني محمد الخامس افتتاح الدورة الواحدة والعشرين لمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف التي تنظم إلى غاية 5 فبراير المقبل.

وتم خلال هذه الدورة، التي حضرها بالخصوص عمدة مدينة الرباط وعدد من الوزراء والديبلوماسيين والمخرجين والفنانين، تكريم الإعلامية والفنانة المغربية فاطمة لوكيلي والمخرج المصري داود عبد السيد.

وبالمناسبة، قدم المخرج سعد الشرايبي كلمة في حق فاطمة لوكيلي، الممثلة والسيناريست و”الوجه الإعلامي المتميز، الذي لم ينل حظه من الاعتراف بعطاءاته”، فيما قدم الناقد السينمائي المصري أحمد شوقي كلمة في حق داود عبد السيد، الذي أخرج تسعة أفلام على مدى ثلاثين سنة “بوأته مكانة مهمة في تاريخ السينما العربية”، ومن بينها “الصعاليك” و”الكيت كات” و”أرض الأحلام” و”سارق الفرح” و”أرض الخوف” و”قدرات غير عادية”.

وتم أيضا تقديم فيديو يستعرض بإيجاز الأفلام الأربعة عشر (من ضمنها الفيلمان المغربيان “إطار الليل” لتالا حديد، و”جوع كلبك” لهشام العسري) التي ستشارك في المسابقة الرسمية لهذه الدورة من المهرجان للفوز بستة جوائز.

كما تم تقديم لجنة النقد والنقاد (التي تتشكل من الباحث والناقد عبد العالي معزوز، وسيريس جوديت)، ولجنة المسابقة الرسمية (التي تترأسها الممثلة الرومانية كريستينا فلوتور، وتضم التشكيلي المغربي أحمد جاريد، والمنتج السينمائي الأمريكي دون سميث، والكاتب والمخرج السينمائي الكاميروني باسيك إميل).

يذكر بأن كريستينا فلوتور سبق أن فازت بالسعفة الذهبية لأفضل ممثلة بمهرجان “كان” السينمائي سنة 2012، رفقة كوسمينا ستراتال عن دوريهما في فيلم “ما وراء التلال” للمخرج كريستيان مونجيو.

وتخللت سهرة افتتاح الدورة 21 للمهرجان فقرات من الموسيقى التصويرية لأفلام هندية (مانغالا البدوية) وعربية (“الرسالة” لمصطفى العقاد، و”أفواه وأرانب” لهنري بركات) وغربية (“هاري بوتر”، و”العراب” لفرنسيس فورد كوبولا، و”الطيب والسيء والبشع” لسيرجيو ليوني، و”مهمة مستحيلة”) من أداء ثلاثي “زخارف” برئاسة الفنان نبيل بن عبد الجليل.

وكان السيد عبد الحق منطرش رئيس المهرجان أبرز، في كلمة افتتاحية، أن مهرجان سينما المؤلف يسعى بالدرجة الأولى إلى محاربة التسطيح وثقافة الفولكلور والبهرجة والتسليع، وذلك في إطار واقع سينمائي غير مرض يميزه إغلاق قاعات سينمائية في العديد من المدن المغربية.

وأضاف السيد منطرش أنه تم، بالرغم من ذلك، إحداث اتحاد المهرجانات العربية، والفدرالية الدولية للمهرجانات السينمائية، ولجنة الجهة لجهة الرباط – سلا – القنيطرة، وسيتم غدا توقيع اتفاقية شراكة بين مهرجان سينما المؤلف مع مهرجان نيودلهي للفيلم، اعتبارا لما لبوليود من حضور سينمائي وازن.

وفي ختام الحفل، تم عرض فيلم الافتتاح وهو “جوع كلبك” لهشام العسري بحضور أعضاء لجنة التحكيم الرسمية.

وتشهد هذه الدورة من المهرجان برنامجا فنيا يتضمن ستين عرضا سينمائيا، و14 فيلما من أزيد من 16 دولة في المسابقة الرسمية لنيل الجائزة الكبرى الحسن الثاني، و11 شريطا وثائقيا، ثم سبعة أفلام مبرمجة ضمن نافذة “سينما العالم”، فضلا عن ستة أفلام مغربية ضمن فقرة سينما المغرب، وهي “عايدة” لإدريس المريني، و”البحر من ورائكم” لهشام العسري، و”كاريان بوليوود” لياسين فنان ، و”تصنت لعظامك” للتيجاني الشريكي ، و”ميلوديا المورفين” لهشام أمل، و”جوق العميين” لمحمد مفتكر.
ومع 29 يناير