عرضت القناة الأولى للتلفزيون الوطني البلغاري (بي ان تيفي 1 )، برنامجا خاصا عن الاستوديوهات السينمائية بورزازات ، والتي وصفها بمدينة السينما والثقافة الأمازيغية” .

وتضمن الروبورتاج ،الذي انجز بعين المكان من قبل الصحفية آنا انجيلوفا وتم تقديمه خلال الفترة الصباحية ، المؤهلالت الطبيعية والمهنية لمدينة الافلام السنمائية ورزازات خاصة استوديوهات الأطلس و” سي لا “.

وأعرب أمين التازي مدير استوديوهات الأطلس و” سي لا ” الذي تم استجوابه من قبل الفريق الصحفي البلغاري، عن شعوره بأن موقع ورزازات فريد من نوعه حيث يتكون لديك انطباع بأنك داخل حكاية “الف ليلة وليلة “. الصحفية آنا انجلوفا استعرضت خلال هذا البرنامج بعض من انشطة الاستوديوهات المغربية التي صورت بها سلسلة طويلة من الافلام العالمية “كستار وارز ” حرب النجوم، والرجل الذي أراد ان يكون ملكا، جيمس بوند، و” كلادياتور ” المصارع ، والمومياء، وأستريكس وأوبليكس، وأمير بلاد فارس، ولعبة من العروش، ومملكة السماء. الروبورتاج أظهر ايضا المناظر الطبيعية والحجم الكبير وجودة المرافق التي تتميز بها الاستوديوهات السنمائية لورزازات . وفي هذا السياق صرح أحد المهنيين الذين قابلتهم الصحفية ، أن جودة الخدمات معروفة لدينا وان الديكورات التي نقوم بانجازها تقاوم الزمن بينما في أماكن أخرى معظم الديكورات تتحلل بعد سنة أوسنتين “. وتوقع مدير استوديوهات “أطلس” و”سي لا” أمين التازي، في نفس الروبورتاج ، أن “مدينة الأفلام بورزازات ستجذب في المستقبل، عدد أكبر من طواقم السينما والافلام العالمية لأن المغرب، يضمن الأمن والسلامة للجميع “. وقالت الصحفية آنا انجلوفا ،أن مارتن سكورسيزي الذي يعرف جيدا ورزازات فكر بالتأكيد في هذه المدينة عندما قال “أن الشعوب يجب أن تهتم بالثقافات الأخرى لصالح التفاهم والمتبادل “. زيارة فريق التلفزيون البلغاري الى المغرب ،التي نظمت في اطار مخطط الإعلام للسفارة المغربية في بلغاريا بالتعاون مع المكتب الإقليمي لشرق أوروبا للمكتب الوطني المغربي للسياحة ، مكنته أيضا من تصوير وبث العديد من الروبورتاجات الأخرى عن مناطق الجذب السياحي كمدينة الصويرة، وحول الدورة ال 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.
ومع 28 يناير 2016