انتقل إلى عفو الله ليلة الاثنين 29 يناير 2018 سفير الأغنية المغربية، الفنان القدير محمد المزكلدي، الذي وافته المنية بالمستشفى العسكري بالرباط بعد صراع مع المرض.

ويعد الفقيد من الومضات البارزة في المشهد الغنائي والموسيقي المغربي. إذ ينتمي إلى الرعيل المؤسس للأغنية المغربية ومن مهندسيها الأوائل الذين شكلوا الملامح المميزة للأداء الغنائي والموسيقي المغربي. فقد ارتبط بعلاقات فنية وحميمة مع صانعي بدايات الأغنية في المغرب من حجم أحمد الشجعي وعبد الرحيم السقاط وأحمد الطيب لعلج ومحمد فويتح والمعطي بنقاسم…..

ترك الفقيد سجلا حافلا بالأغاني و الإنتاجات الفنية التي تغني الرصيد الغنائي سواء بالإذاعة أو التلفزيون.

يشهد للفقيد تمكنه من الأوزان الموسيقية و انضباطه الرصين للمقامات و حسن أدائه لروائع الغناء العربي والمشرقي (محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وزكرياء أحمد …) اضطرته غطرسة الحماية و حسه الوطني إلى الهجرة إلى مصر. حيث تبوأ لقب سفير الأغنية المغربية. كما حظي بالاحترام و التقدير في الأوساط الفنية بفضل مكانته الفنية وأخلاقه الرفيعة.

وبفقده، يغيب عن مشهدنا الفني واحد من خيرة أعلام الموسيقى و الطرب المغاربة.

ولا يسعنا في وزارة الثقافة و الاتصال إلا نرفع أكف الضراعة إلى العلي القدير سائلين له الرحمة و الغفران ولذويه و أسرتيه الكبيرة و الصغيرة جميل السلوان.