توج فيلم “معرض البؤس” لمنير علوان من سطات  بالجائزة الأولى للمهرجان الوطني للفيلم التوعوي  الذي اختتمت فعالياته مساء أول أمس السبت بوادي زم.

وعادت جائزة الجمهور الخاصة بأفضل ملصق الدورة  للنسخة الأولى من المهرجان الوطني للفيلم التوعوي  الذي نظمه محترف فنون المسرح بوادي زم  ما بين 28 و30 يناير تحت شعار “ظاهرة الأرناك.. أية مقاربة فنية”  لفيلم “معرض البؤس” الفائز بالجائزة الأولى.

أما جائزة الإخراج والسيناريو فعادت لفيلم “الوردة المكسورة” لمخرجه عبد الصمد أيت بوقباين من بني ملال  فيما كانت جائزة لجنة التحكيم من نصيب فيلم “الكنز” للبنى عياد من سطات.

كما منحت لجنة التحكيم  التي ترأسها حميد نجاح وضمت في عضويتها كلا من الناقد السينمائي عبد العزيز ثلاث والممثلين عبدو الفلالي ومحمد حممصة  تنويهات لكل من الطفلة منية المتوكل عن دورها في فيلم “الوردة المكسورة” وبطل فيلم “نقمة” لمصطفى ديان من سطات إلى جانب عبد الله بابا عن دوره في فيلم “الكنز”  وتنويه خاص بسيناريو فيلم “غدا  هو الآن” لعلي أيت روح من تونيفت (إقليم ميدلت).

وركزت هذه التظاهرة الفنية حسب المنظمين  على معالجة الظاهرة الاجتماعية المتمثلة في النصب الإلكتروني على أشخاص من ذوي جنسيات مختلفة  من خلال مقاربة فنية سينمائية عبر عرض أفلام تهدف أساسا إلى تحسيس وتوعية شباب المدينة  وإظهار خطورة ظاهرة النصب الإلكتروني التي استفحلت بشكل لافت للأنظار بمدينة وادي زم بشكل خاص.

يذكر أن الدورة الأولى لمهرجان الفيلم التوعوي عرفت مشاركة سبعة أفلام وهي “النفق” لمخرجه خالد الغرد من القنيطرة و”الوردة المكسورة” لمخرجه عبد الصمد أيت بوقباين من بني ملال  و”نقمة” لمصطفى ديان من سطات  و”التلوث السمعي” لأنس العيسي وحمزة إلياس من سطات  و”غدا  هو الآن” لعلي آيت روح من تونفيت و”معرض البؤس” لمنير علوان من سطات  إضافة إلى “الكنز” للبنى عياد من سطات.

وتضمن برنامج الدورة الأولى تنظيم مجموعة من الأنشطة توزعت بين ورشات وندوات همت الجانب النظري  إلى جانب التدرب على كتابة سيناريوهات تناولت مواضيع تحسيسية توعوية  و ندوة خاصة بموضوع الدورة  أطرها متخصصون في المجال السنيمائي بمشاركة فنانين وممثلين.

1فبراير 2016 /ومع/