عقد مكتب اللجنة التنفيذية للمرصد الأوروبي للسمعي البصري اجتماعه خلال بداية شهر أكتوبر الجاري بباريس، بمشاركة المغرب لأول مرة ممثلا من طرف الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري.
وتعنى هذه المؤسسة، التي تعقد اجتماعها مرتين في السنة على الأقل، بتقديم توصيات للجنة التنفيذية، التي تتألف من 41بلدا عضوا، بما في ذلك المغرب، بخصوص القرارات المتعلقة بالميزانية، والتنظيم وكذا بالاستراتيجيات وخطط العمل السنوية للمرصد.
كما درجت العادة خلال الاجتماع الستين المنعقد بمندوبية المجلس الأوروبي بفرنسا، استعرض واعتمد مكتب اللجنة التنفيذية المكون من السيدة سوزان نيكولتشيف، المديرة التنفيذية للمرصد الاوروبي، والسيدة هالينا روستيك، ممثلة دولة بولونيا، والسيدة إيليزبيت لوهوت، ممثلة فرنسا، محاضر الاجتماع التاسع والخمسين المنظم في شهر ماي الماضي، ومحاضر الدورة السابعة والخمسون للجنة التنفيذية المنعقدة بوارسو شهر يونيو المنصرم، قبل التصديق على مراجعة مشروع الميزانية لعام2017، ومشروع ميزانية عام 2018 وخطة العمل العام المقبل، التي سيتم تقديمها أمام اللجنة التنفيذية في يونيو2018 بباريس، حيث ستتولى فرنسا رئاسة اللجنة التنفيذية سنة 2018.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع ترأسته بولندا، البلد الذي يتولى رئاسة اللجنة برسم سنة 2017 التي يتزامن مع الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس المرصد الأوروبي للسمعي البصري، التي تم إحياؤها يوم 27 شتنبر المنصرم ببروكسل بحضور وفد مغربي.