انتخبت الجمعية المغربية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي، خلال اجتماع جمعيتها العمومية التي انعقدت استثنائيا عقب وفاة رئيسها السابق مصطفى التراي، مكتبا جديدا برئاسة السيد نجيب الصنهاجي.

وأفاد بلاغ للجمعية المغربية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي أن المكتب الجديد، الذي انتخب لولاية من ثلاث سنوات (2018-2020)، يتكون من ثمانية أعضاء، وهم الرئيس، السيد الصنهاجي، ونائب الرئيس، نصر الله بلخياط ، والكاتب العام، محمد العروسي، ونائب الكاتب العام، عبد السلام بلالي، وأمينة المال مريم بنجلون، ونائب أمين المال، رشيد لبشير، والمستشار، عبد الرحمان بنطبيب، والمستشارة أنيسة مكوار.

وأبرز المصدر ذاته أن الجمعية المغربية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي، التي أحدثت في 2015، تضم في الوقت الراهن 20 من الصحفيين والكتاب والمصورين في مجال السياحة بالمغرب مبرزا أن الجمعية هي أيضا عضو كامل العضوية في الفدرالية الدولية للصحفيين الدوليين والكتاب في السياحة العالمية.

وحسب البلاغ فإن الفدرالية الدولية للصحفيين الدوليين والكتاب في السياحة، التي تأسست في 1954 من قبل الاتحاد البلجيكي للكتاب في المجال السياحي، والجمعية الفرنسية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي، تعتبر منظمة غير حكومية تضم في الوقت الحالي أزيد من 800 عضوا في 61 بلدا في القارات الخمس، وتهدف إلى تعزيز الحوار والتواصل بين الشعوب والإسهام فى التبادلات الثقافية بين البلدان.

وهي أيضا عضو في المنظمة الدولية للسياحة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وعلى غرار الفدرالية الدولية للصحفيين الدوليين والكتاب في السياحة، تهدف الجمعية المغربية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي إلى تيسير استقبال الصحفيين والكتاب المؤهلين من لدن هيئات السياحة المغربية، للمشاركة في كافة الأحداث والمؤتمرات السياحية والترويجية في المغرب وفي الخارج، وتتويج كل سنة أفضل الأعمال الأدبية السياحية بالجائزة الأدبية الكبرى للجميعة المغربية للصحفيين والكتاب في المجال السياحي وأفضل صورة، والتي يتم تحديد موضوعها كل عام في الجمعية العمومية.

ومع 23 فبراير 2018