تم يوم السبت 9 دجنبر 2017 بالرباط، إعطاء انطلاقة الدورة الثانية للفيلم القصير في مجال حقوق الإنسان، بحضور جمهور واسع، يضم عشاق الفن السابع من كافة الأعمار.

وتتزامن هذه الدورة، التي تنظمها جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان بدعم من سفارة هولندا بالمغرب، مع تخليد الذكرى الـ70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان (10 دجنبر)، التي تتميز بمشروع رائد حول تنشئة الشباب على إنجاز أفلام حول حقوق الإنسان.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرزت رئيسة الجمعية، غيثة الزين، أن هذه التظاهرة السينمائية تعد لحظة حقيقية للقاء والتبادل تتيح للشباب التمكن من المعنى الحقيقي للكرامة الإنسانية، وحقوق الإنسان وكونيتها.

وأشارت إلى أن ليلة الفيلم القصير تعد بالنسبة للجمعية مشتلا لإشراك الشباب في إنجاز أشرطة حول حقوق الإنسان، مسجلة أن الجمعية، التي تلقت أزيد من 80 شريطا من 20 بلدا، تعرف عرض 26 شريطا قصيرا، من بينها ستة أشرطة مغربية.

وقالت إن سفارة هولندا مكنت مجموعة من الشباب وعشاق السينما والأطفال من متابعة العديد من الأنشطة السينمائية، منوهة في هذا الصدد بالدعم الذي قدمته هذه السفارة لتظاهرة ليلة الفيلم القصير وخاصة التعاون التميز القائم منذ سنة.

من جهته، اعتبرت سفيرة مملكة هولندا بالرباط، ديزيري بونيس أن تحسين وضعية حقوق الإنسان رهين بالترسانة القانونية والمصادقة على المعاهدة الدولية، مبرزة أن التغير لا يمكن أن يحدث دون تحسيس الساكنة والانخراط النشيط للمجتمع المدني.

وقالت الدبلوماسية إن سبل التوعية والدفاع عن حقوق الإنسان أضحت اليوم أكثر ملاءمة مما كانت عليه في 1948، معربة عن الأمل في أن تساهم الليلة السينمائية حول حقوق الإنسان في تنشيط النقاش حول حقوق الإنسان.

وتضمن برنامج الأمسية السينمائية 26 شريطا قصيرا، منها على الخصوص “ساسبندد ريبروتر” (المراسل المفصول) من فلسطين، و”وي هاف ذو سيم رايتس” (لدينا نفس الحقوق) و”بيهايند ذو دورز أوف سايلنس (خلف أبواب الصمت) من مصر، و”هيومن” (إنساني) من الجزائر و”بغداد بيرفيوم” (عطر بغداد) إنتاج مشترك بين العراق والأردن، و”ذو بوي أند ذي سي” (الولد والبحر) وهو إنتاج سوري لبناني، و”كابتن ضياء” (سورية)، و”شارع الرشيد” (العراق)، و”الكيميائي” (الأردن)، وأيضا “سنمشي دوما” (فرنسا/الكاميرون).

أما الأفلام المغربية المبرمجة، فشملت على الخصوص “همسات فينوس” و”النداء”، و”إنسينيا”، و”مهد مرتحل”، و”حول الحرية” (المغرب/هولندا).

وتنظم جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان العديد من التظاهرات سنويات، ويتعلق الأمر بملتقيات خميس السينما وحقوق الإنسان، وصبحيات الأطفال، وماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان، وكذا الليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان.

ويتم تنظيم هذه الأنشطة السينمائية بدعم من سفارة هولندا بالمغرب وبتعاون على الخصوص مع المركز السينمائي المغربي، ووزارة العدل، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمركز الثقافي نجوم سيدي مومن، ومؤسسة هبة، وسينما النهضة وفدرالية جمعيات القنيطرة.

ومع 12 دجنبر 2017