جرى، يوم الثلاثاء  23 يناير 2018 بالرباط، حفل تسليم السلط بين السيد محمد الغراس، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس كاتبا للدولة مكلفا بالتكوين المهني، والسيد محمد الأعرج الذي كان يتولى تدبير هذا القطاع بالنيابة.

وفي كلمة بالمناسبة، هنأ السيد الأعرج السيد الغراس على الثقة المولوية التي وضعها فيه جلالة الملك، متمنيا للسيد الغراس كامل النجاح والتوفيق في مهامه الجديدة.

وقال السيد الأعرج إن مسؤولية الإصلاح مسؤولية جسيمة، معتبرا أن السيد الغراس “قادر بفضل وطنيته الصادقة، ومؤهلاته العالية، وكفاءته وخبرته المميزة، التي اكتسبها خلال مساره الأكاديمي والمهني الرفيع، أن يتحمل أعباءها، وأن ينجح في جعل الإصلاح واقعا ملموسا”.

من جهته، عبر السيد الغراس عن امتنانه الكبير للثقة التي وضعها فيه جلالة الملك لتحمل مسؤولية كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني، معربا عن الأمل في أن يكون في مستوى هذه الثقة.

وأكد في هذا الصدد، أنه سيواصل العمل للرقي بالمنظومة التكوينية انطلاقا من التوجيهات السامية لجلالة الملك الذي ما فتئ جلالته يولي عناية خاصة لتأهيل العنصر البشري باعتباره عماد الاقتصاد الوطني العصري والثروة الحقيقية التي تزخر بها المملكة، مسجلا أن التكوين المهني يضطلع بأدوار كبرى لمواكبة مختلف الأوراش المفتوحة بالمملكة وتلبية حاجيات النسيج الاقتصادي من الكفاءات والموارد البشرية المؤهلة.

وأضاف السيد الغراس أنه سيتم الانكباب على مواصلة تنفيذ البرنامج الحكومي في الشق المتعلق بالتكوين المهني وذلك من أجل توفير عرض موسع ومندمج للتكوين وفتحه في وجه جميع الفئات.

ومع 24  يناير 2018

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.