أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، يوم الخميس14 يناير 2016، أن دعم الصحافة الالكترونية والمكتوبة الذي تم توقيع عقد برنامج بشأنه بين الحكومة والمهنيين سنة 2015 ، يعتبر مبادرة نوعية تروم تطوير القطاع وتمكينه من الإسهام في مسار الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي انخرط فيها المغرب.

وأضاف السيد الخلفي، في معرض جوابه على أسئلة الصحفيين خلال لقاء صحفي عقب انعقاد الاجتماع الاسبوعي لمجلس الحكومة برئاسة السيد عبد الاله ابن كيران رئيس الحكومة، أن هذا الدعم يأخذ بعين الاعتبار التحول الحاصل في المقاولة الصحفية وتنوع المشتغلين فيها بهدف ضمان الاستثمار الإيجابي في القطاع.

وأعلن الوزير أنه ستكون هناك دورة ثانية للدعم خلال الفترة ما بين شهري ماي ويونيو المقبل، سيتم الإعلان عنها مباشرة بعد تقديم الحسابات المالية المتعلقة بالسنة المنصرمة، وكذا مراجعة الاتفاقية الخاصة بهذا الدعم لتعزيزها أكثر من الناحية المالية.

وبخصوص الدعم المتعلق بالجانب الاجتماعي، قال السيد الخلفي أنه يهم الصحافة الالكترونية والمكتوبة ويستفيد منه كل حامل لبطاقة الصحافة المهنية، مشيرا إلى أنه سيشمل مستقبلا الصحافيين المعتمدين الحاملين للجنسية المغربية بعد صدور القانون الخاص بالنظام الأساسي للصحافي المهني.

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.