أجرت سفيرة جلالة الملك بالولايات المتحدة الأمريكية، للا جمالة العلوي، يوم الثلاثاء 23 يناير 2018، مباحثات مع رئيسة نادي الصحافة الوطني بواشنطن، أندريا سنايدر إدني، التي تم انتخابها الأسبوع الماضي على رأس هذه المؤسسة المرموقة التي تأسست سنة 1908.

وشكل هذا اللقاء، الذي جرى بمبنى الصحافة الوطني، الذي يحتضن مقر نادي الصحافة الوطني ومكاتب العشرات من وسائل الإعلام الأمريكية والأجنبية، بينها مقر قطب وكالة المغرب العربي للأنباء بأمريكا الشمالية، فرصة لسفيرة صاحب الجلالة والسيدة أندريا سنايدر إيدني لمناقشة سبل تعزيز العلاقات بين نادي الصحافة الوطني، إحدى أكثر الهيئات الإعلامية تأثيرا في العالم، والمملكة المغربية.

وأكدت للا جمالة العلوي، في هذا الإطار، أنها لن تدخر جهدا في تعزيز دينامية تعاون هادف ومثمر، معربة عن استعداد السفارة للعب دور محاور متميز مع أعضاء نادي الصحافة الوطني ومسؤوليه، من أجل تعزيز صورة المملكة والتعريف بها لاسيما لدى صناع الرأي الأمريكيين.

كما استعرضت الإصلاحات التي يشهدها المغرب تحت قيادة جلالة الملك، لا سيما في المجالات المؤسساتية والسوسيو_ اقتصادية وتمكين المرأة، وكذا في مجال إعادة تأهيل الحقل الديني، في إطار مقاربة استشرافية واستباقية تجعل من المغرب مرفأ للسلام والاستقرار في محيطه الإقليمي.

وأعربت رئيسة نادي الصحافة الوطني، من جهتها، عن سرورها باستقبال سفيرة جلالة الملك بالولايات المتحدة، معربة عن استعدادها التام للعمل من أجل توطيد العلاقات بين النادي والمغرب، لاسيما من خلال تنظيم دورات تكوينية وكذا محاضرات حول المغرب وتبادل الزيارات.

وجرى اللقاء بحضور الرئيس السابق لنادي الصحافة الوطني، توماس بور، والمدير التنفيذي للنادي، وليام ماكارين، على الخصوص.

وقامت للا جمالة العلوي، إثر ذلك، بزيارة مقر قطب وكالة المغرب العربي للأنباء بمبنى الصحافة الوطني، حيث قدمت لها شروحات حول العمل الذي يقوم به الصحفيون في إطار تغطية الأخبار المرتبطة بالعلاقات المغربية الأمريكية وبالمؤسسات الدولية المتواجدة بالولايات المتحدة، بينها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والأمم المتحدة، وكذا تلك المتعلقة بالقضايا التي تهم الجالية المغربية المقيمة في الولايات المتحدة.

كما تم التطرق أيضا للأجندة الغنية لسفارة المملكة في مختلف مجالات الأنشطة، وخصوصا تلك المتعلقة بالقطاعات الاقتصادية والمالية والثقافية، وكذا القضايا التي تهم الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة، مع إيلاء اهتمام خاص لأطفال المهجر ولتطلعاتهم المستقبلية.

 (ومع 24/01/2018)

 

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.