احتضن المركب الثقافي لمدينة يوم السبت 7 أكتوبر 2017، حفلا يتم خلاله بث مجموعة من الاشرطة الوثائقية القصيرة حول الموروث الثقافي لطاطا ، والتي أنجزت من طرف 14 من الشبان الذين استفادوا من تكوين أولي في مجال تقنيات السمعي البصري.

وعلى هامش هذا الحفل ، نظم الفنان الفوتوغرافي يونس الميلودي معرضا لمجموعة من الصور الفوتوغرافية التي التقطتها عدسته ، والتي دأب على تقديمها للعموم في إطار “معرض متنقل “.

وذكر بلاغ للجهة المنظمة لهاتين التظاهرتين الثقافيتين أن التكوين الذي استفاد من الشبان الذين أنجزوا أشرطة وثائقية قصيرة حول الموروث الثقافي لطاطا، أشرفت عليه مؤسسة ” ماروكوبيديا” ، وحظي بمساندة ودعم من طرف منظمة اليونيسكو” ، و”نيت ميدي يود” ، وعمالة إقليم طاطا.

وأوضح البلاغ أن الشبان المعنيين شرعوا في الاستفادة من هذا التكوين منذ 28 شتنبر الماضي ، وتروم هذه المبادرة تمكين شباب المنطقة من تعلم تقنيات الإنتاج السمعي البصري ، حيث توزعت أشغال هذه الدورة التكوينية ما بين اختيار المواضيع ، والتصوير ، والمونطاج ، وذلك قصد تأهيل هؤلاء الشباب للمساهمة في صيانة الموروث الثقافي المحلي وإحياءه.

وبفضل هذه الدورة التكوينية ، استطاع هؤلاء الشبان إنجاز 8 أشرطة وثائقية قصيرة تعرف بغنى الموروث الثقافي في منطقة طاطا المشهورة بواحاتها ، حيث توزعت اهتمامات هذه الاشرطة ما بين النقوش الصخرية التي تتواجد في المنطقة ، وصناعة الخزف ، وصياغة الفضة ، وفن أحواش .

وبخصوص المعرض المتنقل للفنان الفوتوغرافي يونس الميلودي، فبعدما حط الرحال في عدد من المدن المغربية والأجنبية من ضمنها على الخصوص مراكش وباريس ، فمن المنتظر أن يعرض صوره في مدينة طاطا ، وهي عبارة عن بورتريهات التقطها خلال الفترة الممتدة ما بين 2010 و 2016، وهي توثق لبعض القبائل التي لازالت تتبع أنماط العيش البدائي في مناطق مختلفة من العالم من ضمنها اندونيسيا وأثيوبيا والأمازون وتنزانيا.

ومع 9 أكتوبر 2017

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.