تم مؤخرا التوصل إلى اتفاق بين وزارة الثقافة والاتصال والنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية حول إحداث لجنة مشتركة من أجل صياغة مشروع يروم النهوض بمختلف جوانب القطاع ومعالجة القضايا المطروحة.
وجاء ذلك خلال استقبال وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، لوفد عن المكتب الوطني للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية يضم رئيس النقابة مسعود بوحسين الى جانب محمد التسولي، ميلود الحبشي، نور الدين زيوال، عبد الكبير الركاكنة، أمين ناسور والحسين الشعبي.

وأفاد بلاغ مشترك للجانبين أن اللجنة المشتركة ستشرع في الاشتغال، في مرحلة أولى، على القضايا الكبرى ذات الصبغة الاستعجالية والتي تتمثل في النظر في سبل تطوير الدعم المسرحي، توطينا وإنتاجا وترويجا، بما يعزز المكتسبات ويمنح إمكانيات التجويد والتحسين، والشروع في تنزيل النصوص التنظيمية لقانون الفنان والمهن الفنية، وما يرتبط بذلك من تنظيم العلاقات الشغلية والحماية الاجتماعية للفنانين ولا سيما المتفرغين منهم.

كما سيعهد للجنة بالتفكير في إمكانية إحداث المركز المغربي للفنون الدرامية الحية وإعداد مشروع قانون لإحداث وتدبير مؤسسات وفضاءات العروض الحية وإعداد تصور لمنظومة خاصة بالإنتاج الفني، بشكل عرضاني على الصعيد الوطني والجهوي.

وينتظر أن تقوم اللجنة أيضا بصياغة تصور يهم مجالات التكوين والتكوين المستمر سواء لفائدة المهنيين أو لفائدة الراغبين من الشباب وتيسير الولوجية لمنظومة التكوين عبر التراب الوطني، وتفعيل الشق المتعلق بالحقوق المجاورة في مجال حقوق التأليف والملكية الفكرية، وهي الحقوق التي تعنى أساسا بفناني الأداء.

وستتولى الهيئة أيضا مراجعة دفاتر تحملات متعهدي السمعي البصري العموميين ومجالات تطبيقها بما يضمن التوازن بين التنافسية وتكافؤ الفرص، ولا سيما بالنسبة للممثلين وكتاب السيناريو والتقنيين.

وكان وفد النقابة قد قدم خلال اللقاء وثيقة “الخطة الوطنية للنهوض بقطاع المسرح” وسلم مذكرة تشمل مجموعة من المطالب والاقتراحات التي تتوزع محاورها على قطاع المسرح، قطاع السينما والسمعي البصري، قطاع حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، قانون الفنان والمهن الفنية ثم الشراكات والمشاريع.

ومن جهته، عبر الوزير لوفد النقابة عن اعتزازه بالمكتسبات التي تحققت في قطاع الثقافة والفنون على عدة مستويات، مؤكدا على ضرورة صيانة المكاسب والعمل على تطويرها وتجويدها لما يخدم مصالح المهن الدرامية ومهنييها.

وأعرب عن حرصه على مواصلة الدورة الثانية للدعم مطمئنا الفرق المسرحية والمسرحيين على أن الوزارة بصدد حل جميع المشاكل العالقة المرتبطة بصرف دفعات الدعم لمستحقيها. وأكد مجددا أن المهرجان الوطني للمسرح سيلتئم في دورته التاسعة عشرة في موعده بإقليم تطوان.

ومع  09  أكتوبر 2017