أجرى وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، مساء أمس الأحد 29 يناير 2018  بمدينة المحرق البحرينية، مباحثات مع عدد من وزراء الثقافة العرب، تمحورت حول سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجال الثقافي.

وتناولت هذه المباحثات، التي أجراها السيد الأعرج، على الخصوص، مع وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم، ورئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، وعدد من المسؤولين عن قطاع الثقافة في الدول العربية، مجالات التعاون الثقافي وآفاقه المستقبلية، والسبل الكفيلة بالنهوض بالقطاع الثقافي على اعتبار أن الثقافة أضحت مكونا أساسيا في ورش التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذا الصدد، أشاد هؤلاء المسؤولين، خلال هذه اللقاءات، التي جرت بحضور سفير المغرب بالبحرين السيد أحمد رشيد خطابي، على هامش مشاركة السيد الأعرج، في حفل إعلان المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية سنة 2018، بالدور الرائد الذي يضطلع به صاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال النهوض بالشأن الثقافي على كافة المستويات، معربين عن تقديرهم للمكانة التي يحظى بها المكون الثقافي في المملكة.

كما نوهوا، بهذه المناسبة، بالموقع الذي تحظى به المملكة المغربية في المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، لاسيما منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو).

وكان السيد الأعرج، قد مثل المغرب في الحفل الذي نظم ، أمس الأحد بمدينة المحرق، بمناسبة اعلان المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إسيسكو) هذه المدينة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018.

30  يناير 2018