يشارك وفد مغربي في الدورة ال 57 لاجتماعات المنظمة العالمية للملكية الفكرية المنعقدة هذا الأسبوع بجنيف.

ويتكون الوفد المغربي من المدير العام للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية عادل المالكي، والمدير العام بالمكتب المغربي لحقوق المؤلف اسماعيل المنقاري.

وأبرز القائم بأعمال المغرب بجنيف حسن البوكيلي خلال هذه الاجتماعات المخطط الاستراتيجي 2016 – 2020 ، الذي يعد من بين المخططات الاكثر طموحا ويعكس رؤية جديدة للدور الذي يجب أن تضطلع به الملكية الفكرية في النهوض بالتجديد والابتكار.

وقال إن هذه الدينامية تجسدت هذه السنة بالتوقيع على اتفاقية تعاون حول التبادل في مجال البحث ودراسة براءات الاختراع بين الهيئات المتخصصة في المغرب والصين.

وأضاف السيد البوكيلي أن المغرب يعتبر أن الحماية الناجعة للتعبيرات الثقافية التقليدية وكذا للموارد الوراثية والعلوم التقليدية تمر بالأساس عبر إحداث آلية قانونية دولية زجرية.

كما جدد تشبث المغرب بمسلسل المداولات داخل اللجنة الحكومية للملكية الفكرية، داعيا إلى تعزيز المكاسب من أجل تحقيق هذا الهدف.

وبخصوص مشروع الاتفاقية حول حقوق الرسم والتصاميم، يضيف السيد البوكيلي، يشجع المغرب مسلسل المفاوضات حول هذا الموضوع ويدعم الجهود من أجل التوصل إلى إجماع من أجل الدعوة إلى ندوة دبلوماسية.

وتبحث الدول العضوة في المنظمة العالمية للملكية الفكرية ميزانية 2018 – 2019. واقترح المدير العام للمنظمة فرانسيس غوري تحديد ارتفاع النفقات إلى 7ر2 في المائة، علما أن المنظمة كانت تنتظر ارتفاعا بنسبة 4ر10 في المائة من الموارد وطلبا متنامي على خدماتها.

ومع 05 أكتوبر 2017

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.