أطلق المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، السيد خليل الهاشمي الإدريسي، يوم الثلاثاء 24 أكتوبر 2017بوجدة، وحدة الإنتاج (ماب – تي في) لقطب جهة الشرق.
ويؤكد إطلاق هذه الوحدة توجه الوكالة في مجال اعتماد الوسائط المتعددة، بما يجعلها اليوم فاعلا إعلاميا وطنيا رائدا، وذلك بفضل الجهود التي بذلت، خلال السنوات الأخيرة، في إطار رؤية استراتيجية واضحة ومحددة ترمي إلى جعل وكالة المغرب العربي للأنباء وكالة للقرن 21.

حضر حفل إطلاق وحدة الإنتاح (ماب تي في)، الذي نظم بمقر قطب الجهة الشرقية، على الخصوص، السيد معاذ الجامعي، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، والسيد محمد امباركي المدير العام لوكالة تنمية جهة الشرق.

وأعرب السيد خليل الهاشمي الإدريسي، في تصريح للوكالة، عن اعتزازه بهذا الحدث، لافتا إلى أن قطب جهة الشرق، “الهام والاستراتيجي بالنسبة لوكالتنا”، بات يقدم منتوجات وخدمات متنوعة.

وأضاف أن الوكالة ستعمل على تمكين القوى الحية بالجهة من تغطية مهنية تشمل مختلف الوسائط (فيديو وتسجيلات صوتية وقصاصات..)، وذلك بغية مواكبة الدينامية المحلية والورش الكبير للجهوية المتقدمة.

وأكد، في هذا الصدد، أن وكالة المغرب العربي للأنباء تعمل على مواكبة استراتيجية الجهوية المتقدمة من خلال تمكين الأقطاب الجهوية من كافة الوسائل اللازمة الكفيلة بترجمة حيوية وتفاعلية القوى الحية للمجتمع المدني والنسيج السوسيو اقتصادي.

وفي السياق ذاته، أبرز السيد الهاشمي الإدريسي حاجة جهة الشرق إلى الدعم، لاسيما في ظل النهضة التي تشهدها، بفضل مشاريع طموحة للغاية.

وأضاف أنه بعد إطلاق (ماب تي في) بأكادير والدار البيضاء ومراكش ووجدة، سيتم تمكين باقي الأقطاب من تجهيزات وموارد بشرية، وذلك بهدف ضمان تغطية شاملة لجهات المملكة الاثنتي عشر، مذكرا بأن النهج ذاته يتم اعتماده على الصعيد الدولي، حيث دخلت هذه الخدمة حيز التنفيذ في قطبين دوليين إلى حدود الآن.

وأكد المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الأمر يتعلق باستراتيجية شاملة توفر الموارد اللازمة للمراكز الرئيسية بالجهات وعلى الصعيد الدولي.

وقال إنه لا ينبغي الاحتفاظ بمجموع الوسائل والموارد بالمركز، بل يتعين توزيعها على الصعيد الجهوي في إطار مشروع واسع لاستقلالية الأقطاب الجهوية التي تتولى مهام التحرير والنشر والتصوير والتوضيب والبث.
من جهته، أشاد السيد معاذ الجامعي بمبادرة وكالة المغرب العربي للأنباء بإطلاق وحدة الإنتاج (ماب تي في) بجهة الشرق، بالنظر إلى أنها ستمكن من مواكبة أمثل لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية المبذولة على صعيد الجهة.

وأضاف السيد الجامعي أن حضور الوكالة بالجهة من شأنه أن يثمن مهنة الصحافة على المستوى المحلي، مؤكدا استعداد مصالح الولاية لمسايرة دينامية الوكالة بجهة الشرق وجهودها لإبراز خصوصيات الجهة وإمكانياتها الهائلة.

من جانبه، نوه المدير العام لوكالة تنمية جهة الشرق السيد محمد امباركي بإطلاق هذه الوحدة، وبانخراط وكالة المغرب العربي للأنباء في مواكبة ورش الجهوية المتقدمة.

وقال السيد امباركي، في تصريح مماثل، إن الوكالة “ستساهم عبر هذه المبادرة في الارتقاء بمهنية قطاع الإعلام”، مؤكدا أن نجاح الجهوية في حاجة إلى وسائل إعلام مؤهلة ومهنية ومدركة لرهانات التنمية.

وبعد أن أبرز خصوصية جهة الشرق، التي تقع في قلب المغرب الكبير، أكد السيد امباركي أن “مبادرة وكالة المغرب العربي للأنباء ستساعد على التعريف بواقع التنمية بالجهة الشرقية. كما ستساعد المهنيين ومجموع الجهات المعنية على مزيد من الانخراط في إدماج هذه التنمية في الاستراتيجيات الوطنية”.

ويأتي إطلاق (ماب – تي في) بجهة الشرق لتجسيد الاستراتيجية الطموحة لوكالة المغرب العربي للأنباء الرامية إلى تعميم هذه الخدمة على مجموع الأقطاب الجهوية وتكريس دور الوكالة كمؤسسة إعلامية وطنية استراتيجية، ولا محيد عنها على الصعيد الجهوي.

ومع 24 أكتوبر 2017