وزارة الثقافة و الاتصال - قطاع الاتصال

06:01:15

الاثنين 20 نوفمبر 2017

7c1ad3d7 twit yt_flat gplus
Imprimer

الصحافة المكتوبة

تقديم

يمثل تمتيع المغرب بمدونة عصرية وحديثة للصحافة والنشر أولوية كبرى ضمن استراتيجية وزارة الاتصال 2012-2016، حيث سيساهم إخراج هذه المدونة إلى حيز الوجود في توفير بيئة قانونية وتنظيمية تدعم حرية الصحافة وتساهم في تأهيل قطاع الإعلام ببلادنا. وستضم المدونة المؤطرة لهذا القطاع، مشروع قانون الصحافة والنشر، ومشروع قانون المجلس الوطني للصحافة، ومشروع قانون الصحافي المهني، كما ستعالج في مضامينها مقتضيات تخص الصحافة الإلكترونية والمهن المرتبطة بالقطاع لاسيما التوزيع والطباعة والإشهار، بالإضافة إلى تطوير الإطار القانوني المنظم للدعم العمومي المخصص للصحافة المكتوبة.

وستعمل الوزارة على إعداد مشاريع القوانين المذكورة والمراسيم المتعلقة بها بتنسيق مع باقي الهيئات الحكومية، وبمقاربة تشاركية مع المهنيين وجميع الفاعلين المرتبطين بالقطاع، وذلك في مرحلة أولى، من خلال انتداب لجنة علمية استشارية تضم شخصيات مشهود لها بالعطاء في قطاع الصحافة والنشر، يتلوه عرض أولي لحصيلة المشاورات داخل اللجان القطاعية المعنية بقطاع الاتصال داخل مجلسي البرلمان، قبل أن تتشكل لجنة بين-وزارية تتولى تنزيل مقتضيات الآراء الاستشارية والصياغة النهائية للمشاريع المعتمدة، قبل أن يتم إطلاق نقاش عمومي حول المشاريع والاستفادة من الملاحظات المقدمة بخصوصها.

وبالموازاة مع ذلك ستدشن وزارة الاتصال محطة جديدة في مسار العمل من أجل تأهيل المقاولة الصحفية وتعزيز احترافيتها، وذلك من خلال إطلاق مشاورات حول عقد برنامج جديد لدعم المقاولة الصحفية. وسيسعى عقد البرنامج الجديد تمكين المقاولة الصحفية الوطنية من كسب تحديات التنافسية والتحديث، والعمل على الارتقاء بحجم الانتشار ومستوى المقروئية، وتدعيم صلابة النموذج الاقتصادي للمقاولات الصحفية، والعناية بالموارد البشرية الصحفية والمهنية واحترام وتطوير الاتفاقيات الجماعية، واستيعاب تحديات وإمكانات التحولات التكنولوجية والرقمية، والنهوض بأخلاقيات المهنة كما هو متعارف عليها عالميا.

وتسعى الوزارة من خلال صيغة جديدة لعقد برنامج لتأهيل المقاولة الصحفية إلى مضاعفة المجهود الجماعي المطلوب من أجل تنزيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالصحافة، وخاصة ما يهم تقوية قدرات الصحافة المكتوبة، والعمل على ضمان حق المواطن في المعلومة، ودعم حرية الرأي والتعبير، وصيانة تعددية تيارات الرأي والفكر، والنهوض بقيم المسؤولية في الممارسة الصحفية، وصيانة قيم التنوع والإبداع، وتطوير مقومات المهنية والاستقلالية في الصحافة المكتوبة، وتوفير شروط انخراط المقاولة الصحافية في مواكبة مسار الإصلاحات السياسية والمؤسساتية ببلادنا.

كما ستعمل الوزارة على تمويل برامج للتكوين المستمر لفائدة الصحافيين والعاملين بالقطاع، يتم الإشراف عليها بشراكة مع الهيئات المهنية، وستقوم بتطوير وتنظيم حزمات تكوين متخصصة للرفع من الأداء المهني المتخصص للصحافيين..
الهدف الاستراتيجي للمجال

تطوير قطاع الصحافة الورقية والإلكترونية، وصيانة استقلاليته وتعدديته، ودعم مقاولاته وتحديث منظومته القانونية وفق مبادئ الحرية والمسؤولية، والنهوض بأوضاع موارده البشرية،
أوراش ومشاريع المجال

ستعمل الوزارة، في إطار المقاربة التشاركية مع هيآت القطاع المهنية والنقابية، على إطلاق خمسة أوراش ، وذلك كما يلي :

    إصلاح القوانين والتشريعات
    دعم المقاولات الصحفية وتأهيلها وتعزيز احترافيتها
    النهوض بالأوضاع الاجتماعية للصحفيين
    التأهيل المؤسساتي
    إنجاز الدراسات والأبحاث

وقد تم تخصيص سبعة عشر (17) مشروعا بالنسبة للصحافة المكتوبة ضمن هذه الاستراتيجية، موزعة على الأوراش الخمسة أعلاه، ويمكن إجمالها فيما يلي:
الورش 1.  إصلاح القوانين والتشريعات

ستسعى الإصلاحات القانونية والتشريعة المتعلقة بالصحافة المكتوبة إلى تعزيز ضمانات الحريات الصحافية، من خلال إلغاء العقوبات السالبة للحرية من قانون الصحافة، وتعويضها بالمسؤولية الاجتماعية والتعويض المدني والعقوبات المالية المتناسبة، وجعل القضاء سلطة حصرية في قضايا الصحافة وتقوية دوره في حماية حرية الصحافة. كما يسعى ورش افصلاح القانوني للقطاع غلى حماية حقوق وحريات المجتمع والأفراد، وتعزيز حرية الصحافة افلكترونية وتشجيع الاستثمار وتطوير مقتضيات الشفافية، وكذلك تحديد الحقوق والحريات بالنسبة للصحفي، مع تعزيز استقلالية الصحفي والمؤسسة الصحفية.

‪كما ستعمل التشريعات المنتظرة على إرساء هيئة مهنية مستقلة وديمقراطية تتمتع بالشخصية المعنوية وبالاستقلال في تدبير شؤونه التنظيمية والمالية، تهدف بالأساس إلى التنظيم الذاتي للجسم الصحفي تضطلع بمهام الوساطة والتحكيم في النزاعات القائمة بين المهنيين أو بين هؤلاء والأغيار بالإضافة إلى ممارسة دور التحكيم في النزاعات القائمة بين المهنيين ، وتعمل على تعزيز احترام أخلاقيات المهنة والارتقاء بالممارسة الصحفية وكذا تتبع حرية الصحافة.
كما يسعى هذا الإصلاح إلى تكريس مبدأ استقلالية الصحفي عبر جعل منح بطاقة الصحفي وجعل الولوج إلى المهنة من اختصاص المهنيين عبر مجلس منتخب، مع تحديد الضوابط المؤطرة للولوج إلى المهن الصحفية، مع وضع قواعد أخلاقية ومهنية من اجل أداء مهنة الصحافة داخل إطار  يكرس الحماية القانونية المرتبطة بهذا المجال بالنسبة للصحفيين.

ولهذا ستعمل الوزارة على انجاز المشاريع الأربعة التالية :
المشروع 1.إعداد وإخراج مدونة الصحافة والنشر وفق مقاربة تشاركية موسعة ‪
المشروع 2.إعداد المرسوم والقرار المشترك المنظمين لدعم الصحافة وتنفيذ مقتضياتهما
المشروع 3.إقرار المقتضيات القانونية الخاصة بالمهن المساعدة للقطاع
المشروع 4.اعتماد مرسوم جديد للجائزة الوطنية للصحافة لتثمين الإنتاج الصحفي

الورش 2.دعم المقاولات الصحفية وتأهيلها وتعزيز احترافيتها
تفعيلا للبرنامج الحكومي، الذي ينص على “تطوير نظام الدعم العمومي للصحافة الوطنية، وفق عقد برنامج متقدم وتوسيع انتشارها، إضافة إلى العمل على النهوض بالأوضاع المهنية والاجتماعية للصحافيين والعاملين في هذا القطاع”، وفي أفق انبثاق “إعلام ديمقراطي حر ومسؤول ومبدع، يعكس التعددية السياسية والثقافية، ويخدم الهوية الوطنية، وينخرط في التنمية المجتمعية، ويواكب التحول السياسي، ويعمل على إرساء مبادئ التعدد والتنوع بين مختلف مكونات المجتمع المدني المغربي وروافده، مع التركيز على سياسة الانفتاح والتسامح، والتفاعل الإيجابي مع مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية”‪. ستسعى استراتيجية الوزارة إلى دعم المقاولات الصحفية والرفع من مهنيتها وتطوير احترافيتها وتأهيل تنافسيتها عبر تطوير منظومة الدعم العمومي خدمة للاستثمار”، وفقا لمشروع تعاقدي على أساس النتائج، ويقوم على قواعد الشفافية والنزاهة والفعالية والحيادية، وذلك عبر أربعة مشاريع هي

المشروع 5.إعداد واعتماد عقد برنامج جديد لدعم الصحافة انطلاقا من تقييم العقد السابق والاستفادة من تجارب دولية أخرى
المشروع 6.رفع الدعم المخصص للصحافة وتنويعه
المشروع 7.دعم القدرات المهنية للمقاولات الصحفية الجهوية وتنظيم دورات تكوينية لفائدتها
المشروع 8.إعداد كتاب أبيض يروم النهوض بقطاع الصحافة الإلكترونية وتطويره

الورش 3.النهوض بالأوضاع الاجتماعية للصحفيين
نظرا للأهمية القصوى التي توليها الحكومة للمسألة الاجتماعية للصحفيين والنهوض بأوضاعهم، وتقديرا للدورالذي تلعبه الصحافة في تنمية الوعي الديمقراطي ببلادنا، فقد تم تخصيص مشروعين في نطاق هذه الاستراتيحية وذلك من خلال :
المشروع 9. دعم جمعية الأعمال الاجتماعية للصحافة المكتوبة من أجل الارتقاء بالأنشطة الاجتماعية لصحافيي الصحافة المكتوبة
المشروع 10.   رفع عدد الصحفيين المستفدين من بطاقة التنقل عبر القطار

الورش 4.التأهيل المؤسساتي
دعما للحكامة والشفافية التي يقوم عليهما استراتيجية الإصلاح، فقد أصبح ملحا العمل على توسيع نطاق منظومة رواج وانتشار الصحف ليشمل مجالات التوزيع والإشهار، كما غدا من الأولويات كذلك تعزيز البناء المؤسسي المهتم بشؤون المهنيين خاصة على المستوى الحهوي، وذلك من خلال أربعة مشاريع يمكن إجمالها فيما يلي :
المشروع 11.إطلاق مشاورات حول إعادة هيكلة مكتب التحقق من روجان الصحف ليشمل مجالات التوزيع والانتشار والإشهار
المشروع 12.إتمام إنجاز بيت الصحافة بطنجة والمساهمة في دعم أنشطته
المشروع 13.إعداد وتتبع إنجاز خيمة الصحافة بالعيون بشراكة مع المهنيين والفاعلين بالمنطقة
المشروع 14.إعداد وتتبع إنجاز مركز الصحافة بوجدة بشراكة مع المهنيين والفاعلين بالمنطقة

الورش 5.الدراسات والأبحاث
لأهمية البعد العلمي والمعرفي في تطوير السياسات العمومية في مجال الصحافة المكتوبة وفي نطاق هذه الاستراتيحية ستعمل الوزارة فيما تبقى من هذه المدة على إنجاز الكشاريع التالية :
المشروع 15.إنجاز دراسة حول قطاع توزيع الصحافة بالمغرب
المشروع 16.إنجاز بحث حول الإعلام بشراكة مع UNESCO
المشروع 17.إصدار تقرير سنوي حول الجهود المبذولة للنهوض بحرية الصحافة

مؤشرات المجال
يتوخى من خلال استراتيجية القطاع 2012 – 2016، تحقيق المؤشرات التالية في مجال الصحافة المكتوبة:
الرفع من الدعم الموجه للمقاولات الصحفية ب 50%
الرفع من عدد الصحافيين المهنيين ب 50%
بلوغ 150 موقع صحفي إلكتروني مصرح به من لدن مقاولة صحفية
الرفع من عدد المنابر الجهوية ب 50%
الرفع ب 50%من عدد الوكالات والقنوات الأجنبية المعتمدة.

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.