في جواب عن سؤال شفوي بمجلس الستشارين يوم الثلاثاء 26 يناير 2016، أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي أن الأجهزة الأمنية يقظة بخصوص بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي التي تحرض على الإرهاب.

وشدد السيد الوزير أن المغرب لا يتساهل مع تمرير الأفكار المتطرفة والمحرضة على الإرهاب، وأنه اختار نهج التشديد القانوني للوقوف في وجه الملتحقين بمناطق النزاع، موضحا أن الخطابات الإرهابية والمتطرفة على مستوى الشبكات الإلكترونية تعد اليوم مشكلا مطروحا بالفعل.