استعرض وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة  مصطفى الخلفي  اليوم الخميس خلال لقاء يندرج في إطار الأنشطة الموازية للمنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس  النموذج المغربي في مجال الإصلاحات الاقتصادية وتشبثه بإفريقيا.

وتميز هذا اللقاء  الذي خصص لتقديم تقرير النمو بالقارة الإفريقية 2016  بمشاركة كل من جنوب إفريقيا وإثيوبيا بالإضافة إلى المغرب.

وأكد مصطفى الخلفي أن المغرب انخرط في سلسلة من المبادرات الإفريقية التي تقدم نموذجا جديدا لإفريقيا المستقبل والمبنية على ثلاثية الاستقرار والإصلاح والتنمية.

وذكر بخطابي صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالمنتدى الاقتصادي بأبيدجان وأمام الجمعية العامة للأمم المتحدة  حيث أكد فيهما جلالته  على أن إفريقيا يجب أن تثق في نفسها  وفي قدراتها ومواردها البشرية.

وركز وزير الاتصال على الجهود التي بذلتها المملكة على مستوى القارة الإفريقية مذكرا بعدد الاتفاقيات التي تجاوزت 2000 اتفاقية مع عدد من الدول الإفريقية وكذا تواجد أزيد من 8000 طالب من إفريقيا جنوب الصحراء بالمؤسسات الجامعية والتعليمية بالمغرب.

وتوقف السيد الخلفي عند الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أطلقها المغرب في السنوات الأخيرة وخاصة منذ الخطاب التاريخي لجلالة الملك في مارس 2011 والذي تلاه اعتماد دستور جديد وحكومة منتخبة.

هذه الإصلاحات  يضيف الوزير  نتج عنها تحسن ترتيب المغرب في عدد من المؤشرات الدولية  بحيث تقدم في مؤشر مناخ الأعمال ب 21 نقطة ومؤشر الحرية الاقتصادية ب 14 نقطة ومؤشر ترانسبرانسي الخاص برصد الرشوة ب 11نقطة ومؤشر التنافسية الخاص بمنتدى دافوس ب 8 نقط  فضلا عن تحسن آفاق المغرب الاقتصادية والاستثمارية عند مؤسسات التنقيط الدولي كمؤسسة ستاندارز آند بورز وموديز  والتي نقلت تصنيف المغرب بمؤشر الآفاق الاقتصادية إلى مستقر.

وأضاف أن هذا التقدم هو نتيجة الإصلاحات التي عرفها المغرب والمرتبطة بتحسين مناخ الأعمال واعتماد سلسلة من الإجراءات لمحاربة الفساد آخرها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وإطلاق إصلاح القضاء وإصلاح قطاع الإعلام والنهوض بالمجتمع المدني.

من جهة أخرى  أبرز السيد الخلفي في مداخلته الإقلاع الجديد للصحراء المغربية في إطار النموذج التنموي والجهوية المتقدمة.

وأكد أن المغرب يشكل نموذجا وفاعلا في صيانة الاستقرار وضمان شروط استدامته وتمكن من تعزيزه على مستوى الساحل والصحراء الكبرى وأيضا على مستوى أوروبا  بحيث لم تسجل بالمغرب خلال السنوات الأخيرة أية عملية إرهابية وذلك بفعل سياسة أمنية إستباقية وفعالة تم اعتمادها قبل حوالي 11 سنة  وكذلك بفعل السياسة المتبعة في الحقل الديني والتي مكنت من تقوية دور العلماء في تعزيز الفكر المعتدل والنهوض بدور المساجد وتعزيز انخراطها في محاربة الأمية.

كما أبرز في هذا الصدد  المبادرات التنموية التي تم إطلاقها وعلى رأسها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  وكذا الإصلاحات السياسية التي مكنت من إنخراط أوسع للشباب في الحياة العامة.

كما اشار الوزير إلى أن المغرب أطلق مجموعة من المبادرات التنموية الجديدة بإفريقيا عبر دعم الأمن الغذائي من خلال مبادرات المكتب الشريف للفوسفاط بمالي والغابون  وأيضا عن طريق السياسة الطاقية الجديدة القائمة على تعزيز الاستثمار في الطاقات المتجددة وخاصة الشمسية والريحية  مذكرا باختيار المغرب لاحتضان قمة المناخ 22.

في معرض رده على أسئلة المشاركين  أبرز السيد الخلفي أن المغرب عزز من سياسة فك العزلة عن إفريقيا عبر تنشيط حركة النقل  بحيث حافظ على الرحلات الجوية نحو إفريقيا بعد انتشار وباء إيبولا  وأيضا عن طريق تعزيز الاستثمارات بالقارة الإفريقية عبر انتشار مجموعة من البنوك المغربية  وهي عناصر  يضيف الوزير  تبرز مساهمة المغرب في قيادة إفريقيا وتقديم صورة جديدة عنها.

كما ذكر في السياق ذاته بمجموعة من المبادرات التي اتخذت من أجل تحسين صورة إفريقيا في العالم وتعزيز قدراتها الإعلامية وذلك عبر إرساء تعاون قوي بين الوكالات الإفريقية تلاها تنظيم المنتدى الإعلامي الخاص بالقارة الإفريقية وذلك بمدينة مراكش وإطلاق المبادرة المشتركة بين المغرب وأبيدجان من أجل إطلاق المرصد الإفريقي لحرية الإعلام.

وذكر بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أطلق مبادرة النموذج التنموي بالأقاليم الجنوبية بغلاف مالي بلغ 8 ملايير دولار وذلك بالاستناد على المكتسبات التنموية التي تحققت خلال الأربعين سنة الماضية وفي إطار الجهوية المتقدمة التي أطلقها المغرب والقائمة على تعزيز الديمقراطية عبر المجالس الجهوية المنتخبة وإشراك الساكنة في تدبير الثروات وشؤونها  وأيضا إطلاق مجموعة من المبادرات التي تقوم على تثمين الثقافة الصحراوية الحسانية.

وفي ختام هذا اللقاء أكد السيد الخلفي أن المغرب يعرف اليوم دينامية إصلاحات تنعكس على صورة المغرب وإفريقيا وتعزز الاستقرار وتوسع فرص التنمية.

ومع 21 يناير 2016

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.