قال وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، إن الإعلام المحلي يضطلع بدور قوي في تكريس قيم المواطنة والحرص على الصالح العام ويعد داعما قويا لتطلعات مختلف جهات المملكة.
وأبرز السيد الأعرج، في كلمة تلتها بالنيابة عنه المستشارة المكلفة بالتواصل بالوزارة، السيدة حليمة بوتمارت، يوم الخميس 14 شتنبر 2017 بكلميم خلال يوم دراسي حول “الإعلام المحلي :الواقع والآفاق” نظمه مجلس جهة كلميم واد نون، أن الإعلام المحلي بخصوصياته الترابية كشاهد وناطق أمين بما تحفل به الجهة من مؤهلات يعد داعما قويا لطموحها وإكراهاتها وتطلعاتها.

وأضاف أن الإعلام المحلي يعتبر أيضا أداة أساسية في الوصول إلي الأوضاع المحلية، و”يطرح علينا أكثر من تساؤل وأكثر من تحدي ذلك لأنه يأتي في سياق تحولات عميقة في الوعي والسلوك وفي سياق يعرف تطورا في منسوب ربط المسؤولية بالمحاسبة”.

واعتبر أن التحديات التي يطرحها الاهتمام بالإعلام المحلي أصبحت اليوم مطلبا ملحا لا يقبل الانتظار، مشيرا إلى ان “ما تزخر به جهة كلميم واد نون من طاقات إعلامية شابة معبأة بروح وطنية عالية قادرة علي بناء مشروع إعلام القرب، يضاعف من حماسنا وثقتنا في المستقبل”.

وأفصح الوزير عن عزم الوزارة إنشاء خيمة للصحافة بجهة كلميم واد نون كمركز سوسيو-ثقافي للقرب لاستقبال وتكوين الصحفيين مجهزة بالآليات والموارد البشرية اللازمة، وإعداد برامج التكوين المستمر بشراكة مع الجهة تمتد إلى أربع سنوات، إلى جانب إحداث مديرية جهوية للإعلام بالجهة كلميم.

من جانبه، ركز رئيس المركز الدولي للخبرة الاستشاري، ضياء نعمان، مداخلته في هذا اليوم الدراسي على الإعلام الرقمي، متحدثا عن قضايا منها الصعوبات التي تواجه هذا النوع من الإعلام على مستوى احترام آداب المهنة.

وأشار في هذا الصدد إلى صعوبة التحقق من السبق بالنسبة للعديد من الأخبار، وعدم التوازن بين حجم ونوعية الرسائل الإعلانية الموجهة للقراء، وتفتيت دائرة التلقي والتركيز لدى زوار المواقع، وانتهاك حقوق النشر والملكية الفكرية والحقوق الشخصية.

وعزا انتشار بعض هذه الانتهاكات للضوابط المهنية إلى قلة وعي مستخدمي الانترنت بأهمية التحقق من مصدر الأخبار، والميول الشخصية لبعض مستخدمي الانترنت للشائعات التي تتوافق مع آرائهم السياسية والاجتماعية والثقافية، وعدم تحقق بعض القنوات من مصداقية المواد التي تتلقاها من بعض المشاهدين قبل بثها.

واعتبر النعمان أن نظم الإعلام عبر الوسائط الرقمية بالعالم العربي عموما بحاجة إلى ملحة إلى الترشيد على المستوى الأخلاقي خاصة في ظل الإجماع الملاحظ بين أوساط العاملين في هذا الإعلام على هشاشة أخلاقياته المهنية.

ويأتي هذا اليوم الدراسي في إطار الجهود المبذولة من أجل النهوض بالتنمية الاجتماعية والثقافية لجهة كلميم واد نون، وكذا لأهمية الدور الذي يلعبه الإعلام من أجل تسويق مؤهلات الجهة واستقطاب المستثمرين وطنيا ودوليا.

ويروم هذا اللقاء توعية الصحفيين المحليين بالقوانين التنظيمية الجديدة الخاصة بالإعلام، وتسليط الضوء على الدور الحاسم لوسائل الإعلام لمواكبة الجهة في بلورة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما يسعى، بحسب مجلس جهة كلميم واد نون، إلى تشخيص وضعية الإعلام بالجهة وتنسيق وربط الجهات الفاعلة المعنية بالموضوع، وتحديد مشاريع دعم وسائل الإعلام على مستوى الجهة، وتطوير الاتصالات والشراكات، فضلا عن مشاركة التجارب الناجحة.

ومع 14 شتنبر2017

تحميل 

رسالة وزير الثقافة والاتصال إلى اليوم الدراسي حول الإعلام المحلي – كلميم 14 /2017/09

 

هذا الموضوع متاح ايضاً فى fr_FR.