أجرى وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، يوم الاثنين 29 ي ناير 2018 بالمنامة، مباحثات مع وزير شؤون الإعلام البحريني، السيد علي بن محمد الرميحي، همت سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجال الإعلامي.

وتناولت هذه المباحثات، التي جرت بحضور على الخصوص، سفير المملكة بالبحرين السيد أحمد رشيد خطابي، على هامش مشاركة السيد الأعرج في حفل إعلان المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018، بعض المقترحات الكفيلة بتدعيم التعاون المشترك في المجالات ذات الصلة بقطاع الاعلام، من قبيل تشكيل لجنة تقنية من الوزارتين للانكباب على إيجاد الصيغ الملائمة ذات الصلة.

واستعرض السيد الأعرج، بهذه المناسبة، مجموعة من المكتسبات التي حققتها المملكة في مجال النهوض بقطاع الإعلام والاتصال في ظل التحديات والإكراهات العالمية المرتبطة بالتطور السريع للتكنولوجيا، والمتمثلة أساسا، في اعتماد مدونة جديدة للصحافة والنشر، والتي تتوخى توفير الضمانان الضرورية لحماية حرية التعبير والممارسة الصحافية، وكذا إقرار مخطط عمل الوزارة الذي يتضمن، على الخصوص، إحداث مجموعة من المعاهد المتخصصة في مجال الإعلام السمعي البصري.

كما أطلع الوزير نظيره البحريني على الدور الذي يضطلع به عدد من المؤسسات الدستورية التي تعنى بقطاع الإعلام والاتصال بالمملكة، لاسيما الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)، والمجلس الوطني للصحافة، الذي سيرى النور قريبا، والذي يهدف إلى الارتقاء بقطاع الصحافة والنشر وتطوير حكامته الذاتية بكيفية مستقلة.

وكان السيد الأعرج، قد شارك، مساء أمس في حفل إعلان مدينة المحرق، عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018.

ومع 30 يناير 2018