شكل وضع الأغنية المغربية محور اجتماع عقده الثلاثاء 20 يناير 2016  بالرباط الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية ،  السيد فيصل العرايشي، مع أعضاء اللجنة الوطنية التنسيقية للموسيقيين المغاربة.

 وأوضح بلاغ للجنة الوطنية اليوم الاربعاء أنه تم خلال هذا اللقاء بحث نسب حضور  الأغنية المغربية في القناتين الأولى والثانية والتأكيد على أن هذه الأغنية نشأت  داخل الإذاعة والتلفزة، وأن” سيرورتها ينبغي أن تظل مرتبطة بالإعلام العمومي أساسا  لأنها تشكل رافدا هاما من روافد الذاكرة الفنية للمغاربة على امتداد قرن كامل”.

 وأضافت التنسيقية، التي تضم مجموعة من النقابات الممثلة للقطاع، أن هذا اللقاء  شكل مناسبة لاستحضار الأدوار الرئيسية التي لعبها الرواد في كبريات المحطات  الوطنية في ترسيخ ثوابت الأمة في ظل الملكية الحامية للتنوع والتعدد وحرية الخلق  والإبداع.

 وأشار المصدر ذاته إلى أن السيد العرايشي أعرب ، من جهته، عن الموقع الذي يريده  للأغنية المغربية بحكم تراكماتها الهامة، مؤكدا أنه “شرع فعلا في إيجاد تصور جديد  من شأنه أن يبوئ الأغنية المغربية والفنون التراثية بصفة عامة المكانة التي كانت  عليها”.

 وذكر البلاغ بأن الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة أشار إلى  أن المديريات المعنية باشرت إعداد مجموعة من المشاريع، داعيا الفنانين والمبدعين  إلى المساهمة بدورهم بمقترحات لتحقيق الانتقال النوعي في هذا المجال.

 يذكر أن وفد اللجنة الوطنية التنسيقية للموسيقيين المغاربة ضم السادة فتح الله  لمغاري وعبد العاطي أمنا ومحمود الإدريسي ومحمد الغاوي ومولاي أحمد العلوي.

ومع  20 يناير 2016