أكد المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء السيد خليل الهاشمي الإدريسي، مساء يوم  الأربعاء 8 فبراير 2018  بمراكش، أن الوكالة تسير نحو بناء ريادة نسائية “مستدامة” و”بناءة”.

وقال السيد الهاشمي الإدريسي، في ختام لقاء تكويني حول “الريادة النسائية” لفائدة أربعين من الأطر النسائية المتميزة بالوكالة، “نسير نحو بناء ريادة نسائية ومستدامة وبالأساس بناءة داخل وكالة المغرب العربي للأنباء”، مؤكدا أن “الريادة التي نحن بصدد بنائها معا تخدم المشاريع الكبرى الإستراتيجية لوكالة القرن 21”.

وأبرز المدير العام أن النساء الرائدات بوكالة المغرب العربي للأنباء منخرطات من أجل إنجاح المخطط الاستراتيجي للوكالة الذي يوجد حاليا قيد الإعداد قصد تقديمه أمام المجلس الإداري.

واستطرد قائلا “نحن جميعا معبؤون من أجل إنجاح مشاريع وكالة المغرب العربي للأنباء للقرن ال21″، معربا عن ارتياحه لأن “النساء المستفيدات من هذا اللقاء التكويني “تقاسمن وخلقن معا ديناميكية جديدة”.

وبهذه المناسبة، قام المدير العام بتسليم شواهد المشاركة للمستفيدات من اللقاء التكويني، منوها بانخراطهن ومشاركتهن النشيطة في مختلف الورشات المبرمجة.

وفي تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشادت أطر نسائية من مختلف المديريات بالوكالة بهذه المبادرة التي خولت لهن تعزيز الإحساس بالانتماء لمؤسستهن، وشكلت مصدرا للتحفيز والتشجيع من أجل الولوج إلى مناصب المسؤولية.

وأكدت سمية العرقوبي، رئيسة مصلحة البيئة، أن اللقاء “شكل مناسبة لاكتساب معارف جديدة مرتبطة بالريادة، وأيضا لتطوير مهاراتي ومؤهلاتي خاصة في مجال تدبير النزاعات والمشاريع”.

من جهتها، أكدت السيدة نادية أبرام، رئيسة مصلحة “ماب تيفي”، أن هذا اللقاء كان فرصة للعاملين بالوكالة للخروج من الطابع التقليدي للعمل، وسمح بخلق تقارب وانفتاح على مختلف الأجيال النسائية العاملة بالوكالة، وخاصة جيل الشباب الطموح المتحلي بالدينامية وروح انفتاح كبيرة.

وأعربت عن يقينها في استمرار حمل المشعل من أجل وكالة المغرب العربي للأنباء في تطور، معربة عن الأمل في إعادة تنظيم هذا النوع من المبادرات في المستقبل من أجل الارتقاء بالموارد البشرية بالوكالة التي تعد دعامتها الرئيسية.

أما السيدة فريدة بلعربي، المسؤولة عن إدارة الأنظمة بمديرية نظام المعلوميات، فاعتبرت أن هذا اللقاء كان بناء وأتاح لها التعرف عن قرب على الجانب الإنساني لزملاء بالعديد من المديريات بالوكالة.

وقالت إن مختلف الورشات المبرمجة في إطار هذا اللقاء التكويني مكنت المستفيدات من تعزيز معارفهن في مجال الريادة وكفاءاتهن باعتبارهن نساء رائدات بالوكالة.

وتميز هذا اللقاء التكويني بإقامة ورشات تناولت مواضيع “التحدث أمام العموم” و”تدبير النزاعات” و”تدبير المشاريع” و”تدبير الفرق”، إلى جانب أنشطة أخرى.

ويندرج هذا اللقاء، الذي نظم على مدى ثلاثة أيام والموجه بشكل حصري لأطر نسائية متميزة داخل الوكالة، في إطار سياسة التكوين وتعزيز قدرات الرأسمال البشري بوكالة المغرب العربي للأنباء، وذلك بتعاون مع مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء.

وتوخى اللقاء مواكبة النساء الأطر بوكالة المغرب العربي للأنباء في مسار تعزيز قدراتهن وارتقائهن المهني والشخصي من أجل مشاركة أفضل في انجاز مشاريع إستراتيجية للوكالة.

ولبلوغ الأهداف المسطرة لهذا اللقاء، تم انتقاء فريق من المكونين المهنيين من مستوى عال ومختصين في هذا المجال، من أجل تأطير هذا التكوين.

ومع 08 فبراير 2018