أكدت المديرة المركزية لوكالة الأنباء الإيفوارية، السيدة باري سانا أومو، أن المغرب، برئاسته للفيدرالية الأطلنتية لوكالات الأنباء الإفريقية، يضطلع بدور محوري ومهم في إشعاع هذه البنية الإفريقية، ومن ثم تطوير القطاع الإعلامي بالقارة.
وقالت سانا أومو في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الاجتماع الخامس للمجلس التنفيذي للفيدرالية الذي ينعقد ما بين 27 و30 شتنبر الجاري بأبيدجان، إنه “على مستوى الفيدرالية الأطلنتية لوكالات الأنباء الإفريقية، يحتل المغرب مكانة مركزية ويضطلع بدور حاسم في إشعاع هذه البنية وتطوير القطاع الإعلامي الإفريقي، وذلك عبر منصب رئيس الفيدرالية الذي يشغله المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، السيد خليل الهاشمي الإدريسي”.

وأبرزت أنه علاوة على ريادته البارزة على مستوى الفيدرالية، فإن المغرب، عبر وكالة المغرب العربي للأنباء، يساهم على نطاق واسع في إقلاع صحافة قارية عبر تعبئة إمكانيات تقنية وبشرية هائلة.

وفي معرض حديثها عن اجتماع أبيدجان، أكدت سانا أومو، وهي نائبة رئيس الفيدرالية الأطلنتية لوكالات الأنباء الإفريقية، أن هذا اللقاء سينكب على هدفين رئيسيين، يمثل أولهما في تحقيق بروز أفضل على المستويين الوطني والدولي لوكالة الأنباء التي تشكل أداة مهمة للتواصل والإخبار، وذلك عبر “فيدراليتنا”.

أما الهدف الثاني، فيتمثل في استعراض التحديات التي يطرحها “الحضور الواسع” لوسائط إعلامية أخرى، مع تسليط الضوء على الرهانات التي يتعين على وكالة الأنباء رفعها في الوقت الراهن إذا ما أرادت التكيف مع هذا المناخ الجديد المتسم بتنافسية شديدة وتكون فيه الجودة مفتقدة في الغالب.

وفي ما يتعلق بعمل الفيدرالية الأطلنتية لوكالات الأنباء الإفريقية، قالت مديرة وكالة الأنباء الإيفوارية إن الفيدرالية ستعطي الأولوية للعديد من الأوراش التي تتصل أساسا بتعزيز القدرات المهنية للصحفيين وصناع القرار، والبحث عن شراكات استراتيجية تهم الجانبين المهني والمالي.

وخلصت إلى أن هذا العمل يتوخى النهوض بالتعاون الثنائي ومتعدد الأطراف بين وكالات الأنباء الإفريقية في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك. كما يتيح فضاء للتبادل وتقاسم المعلومات والتجارب والمنتوجات الوسائطية.

ومع 27  شتنبر 2017